الرئيسية » أخبار فلسطين والشتات » نحن من عشقنا حيفا

نحن من عشقنا حيفا

تاريخ النشر: 09/06/17 | القسم : أخبار فلسطين والشتات | 772 مشاهدة | | تكبير الخط + | - تصغير الخط

haifaنحن من عشقنا حيفا….  وتجمعت الحناجر والعيون والأفئدة عند أبواب حيفا..هكذا كان المشهد.. يطل الحزن برأسه اولاً على مداخل المدينة، يتشمم رائحة الأنين..

يجوب سطوح البيوتات الخالدة، ويستمع لموال حزين..لم يجرأ أحد على الكلام كنا كما سعيد، يلفنا الشوق والحنين..

تتكاثف الذكريات كغمام في الروح، نعدو كلنا، نتخبط بخطوتنا، لم يعد يكترث أحد ان تعثر او وقع على وجهه، فهذا تراب حيفا..

نهرع جميعاً لبسمة العشب الأخضر، نتلمس جدران البيوت، نحتضن الأرصفة الحجرية، ونقبل الزيتون..نصفق فرحاً ..من يمنعنا الآن من الفرح؟؟ من الحياة؟؟ من العودة؟؟

لايملك أحداً الآن ان يظلمنا ويخرجنا من ديارنا..لاأحد..لاأحد..وفي غمرة الدهشة يشد طفل كوفية جده.. فيخرج من بين ثنايا القلب مفتاح الصبروالعمر..

يتقدم شعب الخيام، صوب الدار، تتكاتف الأيدي بمحبة، يعلو بكاء الفرح، تزغرد الأمهات، يرقص الأولاد، ويفتح الباب بإسم الوطن، بإسم الشهداء، بإسم الحزن، ليتجلى من خلف الباب وجه حنظله الدري..باسماً، جميلاً، عربياً فلسطيني..

ينادي بالقادمين من ميناء الوجع المنسي: من عاد الى حيفا؟؟ عاد العشاق، عاد الأشقاء…

من عاد الى الدار؟؟ ع
اد اهل الدار…

وصوت ينادي في البيادر الغارقة بالزيتون والريحان والدموع.. من دخل المدينة من بعد ألم وعذاب؟؟ عاد الحجر، عاد الشهداء.. إنهضوا من تحت شواهد قبوركم ياأحباء.. وكل فليعود لبيته، ماعد لكم خيمة في الصحراء.. وقبل ان نعود الى حيفا.. أقول لكم.. لاتورثوا إنقسامكم، وإحتفظوا بإخوتكم كما إحتفظتم بالمفتاح… لاعودة لراع من غير ظل يحميه..

إن غسان لم يخذلكم يوماً، حين غرس فلسطين زيتونةً في عينيه.. فلاتصدقوا سواه، ولاتؤمنوا سوى بما يقوله حنظلة.. قد نموت تباعاً، ويتلقفنى الموت بشهية، لكن على الوطن أن يبقى وطن..

ولأنها فلسطين عليها أن تكون فلسطين.. موجع الدرب اليها وطويل .. وقد تكون كل الدروب، طريق الالام.. فلا تسيروا في الأزقة الضيقة، فهي غير موصلة لشئ، سوى العبث، والضياع..

سبل هي لاتؤدي للإختصار بل للإنهيار، والقضية لاتختصر، لكنها تكبر، وتورث من جيل الى جيل ، من عاشق الى آخر، وتزداد يقيناً على يقين.. فلا تدحرجوا الفكرة في الميدان الخاطئ..

ولا تتسائلوا حين تقتلون، لم نظلم؟! بل إسئلوا كيف ظلمتم أنفسكم وإجتزتم حدود الوطن الى مادونه؟!

من يستمع لصوت غير صوت أمه، فأقتلوه.. من يضرب آخاه إسألوه مع من كان يغني الفجر؟

ثم إقطعوا يديه، وإرموا بحنجرة المغني الى الجحيم.. لاتستمعوا سوى لموال فلسطيني حزين.. فلا عتب على محتل، ولا صدمة تواكب وحشيتة، لانه ببساطة عدو.. الدخان الذي يتصاعد من الأبنية والبيوت..لاتطفئوه ..

ورائحة الجسد المقدد بصواريخهم وماتبقى من لحمهم.. لاتدفنوه.. ضعوه على منصة الشهداء.. اتركوه في العراء.. لتعرفوا من معكم ومن عليكم..
يااهل غزة,, وأنتم الآن وكما قديم الزمان الخبر.. لاتنتظروا عند ابواب جلادكم.. فقط تمسكوا بالعلم الواحد.. أسود، أبيض أحمر، أخضر..إرجعوا لغسان، إحتضنوا حنظلة.. هذا كل ماعليكم فعله الآن..

كاذب من يقول لكم غير هذا الكلام.. ياشعب الخيام… من ينام تحت خيمة، من يعاني، من يتوجع وحيداً، يتعلم من كبر السماء إن الوطن أغلى من كل الأشياء… من أم ذرفت دمعة، من أب كظم وجعه، من طفل فارقته الفرحة، من كل هؤلاء وأكثر، تعلموا ان لااحد يشعر بوجعكم، ولابحزنكم، ولا بمأساتكم.. وتعلموا أكثر، إن إنتزعتم من بعض مفتاح العودة، سينبذكم الدار نفسه..

هذا ليس بكلامي، انه العائد الى حيفا، انه من أبصر النور والخلود، في عيون الأرض”فلسطين”.. كونوا على قدر العشق والمحبة التي ترسمها لكم المآقي، حين يهل حجر، او تطل كوفية.. كونوا كما ينبغي للعربي الفلسطيني أن يكون.. فإنكم حين تكونوا، نكون نحن.. وحين تسقطوا، نتسائل، إن كان غسان و ام سعيد و حنظلة، محض وهم وخيال وإسطورة!!!!

مريم الراوي

تعليقك على الفيس بوك

إقرأ أيضاً :
  •  الأونروا: دفع مساعدات نقدية للاجئين في لبنان
  •  مهرجان للجهاد الاسلامي بذكرى انطلاقتها الـ 25
  •  برج البراجنة: مذاق الصبّار وشوكه
  •  الولايات المتحدة : الاعتراف بدولة فلسطينية مستقلة فكرة " غير جيدة وغير مفيدة "
  •  اغلاق مطار بن غوريون في تل أبيب تحسباً لقصف جديد