الرئيسية » أخبار لبنان » بالفيديو… الفقمة التي شغلت صور !

بالفيديو… الفقمة التي شغلت صور !

تاريخ النشر: 13/04/24 | القسم : أخبار لبنان | 640 مشاهدة | | تكبير الخط + | - تصغير الخط

ظهر عصر الاثنين على الشاطئ الجنوبي لمدينة صور – قبالة استراحة صور السياحية، الحيوان البحري الشهير بالفقمة، وهو نوع من الثدييات البحرية التي تعيش في اماكن مختلفة من العالم، ولكنه يتركز في بعض مناطق بحر الشمال وغرينلاند في نصف الكرة الارضية الشمالي وفي بعض الجزر في نصف الكرة الأرضية الجنوبي، ويوجد منه عدة أنواع تميزها عن بعضها صفات عديدة، مثل خروف البحر وبقر البحر وهو نوع يعيش في المياه الدافئة مثل البحر الكاريبي وبعض أنهار أفريقيا وشواطئها بالإضافة إلى نوع يعيش في الأمازون. والعديد من فصائل الفقمات مهدد بالانقراض بسبب الصيد الجائر بسبب فروها ولاستخلاص الزيت من شحومها ولحمها. والتلوث أيضا يعتبر أحد أسباب انحسار أعدادها.

والواقع ان ظهور هذا الحيوان البحري يعتبر نادراً جداً في مدينة صور، ولعلها المرة الاولى منذ اكثر من خمسين عاماً يظهر فيها هذا الحيوان في المياه الصورية وفقاً لما افادنا به احد قدامى البحارين الصوريين، وقد تجمع الناس حول مكان تواجده بعضهم يحاول القبض عليه واخرون للمشاهدة والتصوير .

اكثر من ساعة مرت في عمليات كر وفر بين الفقة وجمهور المتواجدين على الشاطئ الى ان حضرت عناصر من شرطة بلدية صور طلبت الى المواطنين الابتعاد من المكان والكف عن محاولات القبض على الفقمة كما حضر مدير محمية صور حسن حمزة لتوثيق الحالة والدكتور جمال يونس رئيس متحف الحياة البحرية والبرية في صور للاطلاع وتحديد نوعها كونه يعتبر من ابرز الخبراء في هذا المجال، فيما حاول بعض الاغبياء اتهام الدكتور يونس بمحاولة تخدير الفقة لنقلها الى متحفه، وذلك انسجاماً مع دأبهم الدائم ودأب ابواقهم واذنابهم في استهداف كل ما هو صوري وناجح ومتميز …

في المحلة عادت الفقة الى الماء وكانت لا زالت حتى ساعات المساء تسبح في البحر الصوري الجنوبي وقد انفض المواطنون من المكان بعدما اشبعوا فضولهم

http://www.youtube.com/watch?v=3i_cYc9wVBg&feature=player_embedded

 

 

 

إقرأ أيضاً :
  •  السيد حسن نصرالله: النكايات هي التي تعرقل الكثير من الانجازات والمشاريع
  •  الشهال: قادرون على إحداث توازن رعب مع "حزب الله"
  •  عاصفة ثلجية هوجاء ستضرب لبنان في الأيام المقبلة
  •  قلق بلبنان من القرارات الخليجية
  •  هل جاء الإفراج عن السعدي.. رداً على الأسير؟