الرئيسية » أخبار صيدا » بيان صادر عن تيار المستقبل تعليقا على اشتباكات حزب الله – التنظيم الناصري

بيان صادر عن تيار المستقبل تعليقا على اشتباكات حزب الله – التنظيم الناصري

تاريخ النشر: 13/01/4 | القسم : أخبار صيدا | 441 مشاهدة | | تكبير الخط + | - تصغير الخط

أما وقد سقطت كل الأقنعة ومعها كل المحرمات بين الحلفاء ورفاق السلاح اللاشرعي ، وأصبحت بعض احياء المدينة ساحات منازلة بينهم لا يعرف أهي اختبار لقوة من ضد من ، أم هي أمر يريد منه حزب الله ان يكسر ارادة صيدا وامنها بخلق توترات عبر مجموعات قام بتجميعها من شتات حلفائه ليصنع منها ادوات ينفذ بها مشروعه الهادف للسيطرة على المدينة وابقائها ساحة توتر عبر استفزاز من هنا واعتداء وقتل من هناك ولا زالت حادثة تعمير عين الحلوة شاهدة – واشتباكات واستباحة لأمنها واستقرار اهلها كما جرى بالأمس ، للإمساك بزمام صيدا بعدما فشل في تنفيذ ذلك عبر حلفائه ليتحول بعضهم اخصاما له اليوم ..

ان ما جرى في نزلة صيدون مساء الخميس من اشتباكات عنيفة بين ما يسمى سرايا المقاومة وبين التنظيم الشعبي الناصري وما نتج عنها من دماء سالت ومن اضرار لحقت بالممتلكات ، ومن ترويع للأهالي الآمنين في بيوتهم والعابرين على الطرقات، ومن انتشار لمسلحين مقنعين في احياء مختلفة من المدينة ، ومن خلق اجواء من الاحتقان والتوتر في النفوس قبل الشارع ، كل ذلك يكشف مرة أخرى زيف وجهة ذاك السلاح اللاشرعي الذي يطلق عليه اصحابه “سلاح مقاومة” وزيف الشعارات التي يطلقها حاملوه ولطالما تشدق بها حلفاء الأمس .. خصوم اليوم .. ويضع هذا السلاح في مكانه الطبيعي وهو خدمة المشروع الايراني للسيطرة على لبنان عسكريا ، بعدما استطاع أن يسيطر على مواقع القرار فيه وايضا بوهج هذا السلاح..

كما ان ما جرى وما سبقه من اشكالات في الحي نفسه وعدم ملاحقة مفتعلي هذه التوترات في حينها ، يطرح اكثر من تساؤل عن سبب غياب الدولة اللبنانية عن تحمل مسؤولياتها تجاه امن المواطنين وسلامتهم واستقرار مدينة صيدا ،خاصة وان من قام ويقوم بهذه التوترات معروفون بالأسماء لدى القوى الأمنية ومعروف من يغطيهم ويزودهم بالسلاح والمال ويهرّبهم وبسياراته بعد كل اشكال او حادث يحصل كما جرى بعد اشتباكات نزلة صيدون .

ان تيار المستقبل – منسقية صيدا والجنوب اذ يعرب عن ادانته الشديدة لما جرى في نزلة صيدون ، يطالب قيادتي الجيش وقوى الأمن الداخلي والقضاء المختص بوضع حد لعربدة السلاح غير الشرعي في صيدا والضرب بيد من حديد على كل من يحاول استباحة امن واستقرار المدينة وامان اهلها وقاطنيها وزوارها وعابريها ، وملاحقة وتوقيف جميع المشاركين في اشتباكات نزلة صيدون حتى لا تكون سابقة تؤدي الى مزيد من تلاشي الأمن ومعه ما تبقى من هيبة للدولة ومؤسساتها .

إقرأ أيضاً :
  •  حريق في صيدا بالقرب من جبل النفايات
  •  حريق في مولدات بيروت مول
  •  الأسير يمهل الأجهزة الأمنية يومين لإزالة اليافطات التابعة لحزب الله في صيدا
  •  بدء إنتقال باعة بسطات وعربات الخضار إلى السوق الجديد في الأول من آذار
  •  أمير الخلية السلفية التي أوقفها الجيش لا يزال في عين الحلوة