الرئيسية » أخبار عين الحلوة » وقفة تضامنية مع اعلاميي غزة في “عين الحلوة”

وقفة تضامنية مع اعلاميي غزة في “عين الحلوة”

تاريخ النشر: 12/11/21 | القسم : أخبار عين الحلوة | 493 مشاهدة | | تكبير الخط + | - تصغير الخط

#

نظم “منتدى الاعلاميين الفلسطينيين” في لبنان تحت شعار “البندقية والقلم في مواجهة العدوان الصهيوني”، وقفة تضامنية عند مدخل مخيم عين الحلوة، استنكارا لاستهداف الاعلاميين في غزة وشجبا للعدوان الاسرائيلي وجرائمه المتواصلة.
بعد كلمة ترحيب من عضو المنتدى ابراهيم الشايب، شجب عضو المكتب السياسي ل “جبهة التحرير الفلسطينية” عضو المجلس الوطني الفلسطيني صلاح اليوسف “استهداف الصحفيين في غزة الذين يضعون دمائهم على أكفهم لنقل بشاعة المجازر الصهيونية اليومية،”.
وقال منسق المنتدى محمد دهشة، “ان الوقفة التضامنية تعبير عن ان الشعب الفلسطيني واحد في الداخل والشتات”.
وقال ممثل “القوى الاسلامية” ابو اسحاق المقدح نيابة عن امين سرها الشيخ جمال خطاب “ان المعادلة في غزة اليوم تغيرت، المقاومة بتضحيات شهدائها وجرحاها واعلامييها تؤكد معادلة توازن الرعب”.
واستنكر المسؤول السياسي لحركة “حماس” في منطقة صيدا ابو احمد فضل ما تعرضت لها الطواقم الاعلامية العاملة في قطاع غزة من استهداف مباشر من طائرات العدو الاسرائيلي”.
وحيا أمين سر “لجنة المتابعة الفلسطينية” في عين الحلوة عبد مقدح، صمود الشعب الفلسطيني، معتبرا ان “موقف جامعة الدول العربية لم يكن على مستوى التحدي والموت في غزة”.
وقال امين سر حركة “فتح” وفصائل “منظمة التحرير الفلسطينية” في لبنان فتحي ابو العردات “اننا موحدون في الداخل والخارج في مواجهة الاحتلال وما ينتج عنه، والعدوان ليس على غزة فحسب، بل عدوان مفتوح على الشعب الفلسطيني برمته”.
ووجه مستشار نقابة المحررين في لبنان احمد الغربي رسالة تضامن مع المعتصمن واعلاميي غزة، معتبرا “ان العدو الصهيوني الذي يرتكب المجازر لن يستطيع ان يكسر ارادة الشعب الفلسطيني الصامد المقاومة ولن يستطيع كسر اقلام الصحافيين وكم افواههم رغم ارهابه وتعطيل آلة التصوير التي تفضح الجرائم”.

إقرأ أيضاً :
  •  فرحة عارمة في مخيم عين الحلوة بعد النصر الذي حققته المقاومة
  •  اللجان الشعبية الفلسطينية تعلن انتهاء معاناة دفن الموتى في مقبرة عين الحلوة..
  •  جريح باشكالين في مخيمي صبرا وشاتيلا
  •  الفصائل نفت مشاركة مسلحين فلسطينيين في حوادث بيروت
  •  اللينو: "فتح الإسلام" تحاول إعادة تنظيم نفسها