الرئيسية » أخبار لبنان » هل الحل في لبنان ينتهي بأن تكون العاصمة بيروت منزوعة السلاح ؟؟

هل الحل في لبنان ينتهي بأن تكون العاصمة بيروت منزوعة السلاح ؟؟

تاريخ النشر: 12/05/24 | القسم : أخبار لبنان | 565 مشاهدة | | تكبير الخط + | - تصغير الخط

اتت حوادث شارع كراكاس ليل اول من امس لتزيد اقتناع بعض سفراء الدول الخليجية الاربع بأن الامن في بيروت هش، وفي اي وقت يمكن ان يقع اشتباك في اي حي على مقربة من مواقع عسكرية وعليه، لا يمكن تحت اي ظرف تعريض رعايا تلك الدول للخطر.ومعلوم ان الامن في العاصمة شرط ضروري للتنقل بحرية وبامان، وهذا ما جاهر به سفير الكويت عبد العال القناعي في قصر بسترس هذا الاسبوع، وابلغ رئيس الحكومة نجيب ميقاتي ووزير الخارجية والمغتربين عدنان منصور بقرار منع الرعايا من المجيء او بطلب مغادرتهم بيروت قبيل اندلاع الاشتباكات.ونصح سفراء بأن اقصر الطرق لاستتباب الامن في بيروت جعلها مدينة منزوعة السلاح، لان الاشتباكات التي تقع بين افراد او مجموعات انما تحصل في احياء سكنية، والاهداف في شقق تقع في مبان مكتظة بالعائلات كما حصل في شارع كراكاس، والاسبوع الماضي في طريق الجديدة. وهذان الحادثان ارعبا ليس فقط السكان بل المارة وعابري الشوارع.ودعا خبراء في امن المدن والحفاظ على السلم الاهلي الى عدم الاكتفاء بانتظار العسكريين يطاردون المسلحين، انما المطلوب التشدد في مصادرة السلاح وانزال اشد العقوبات بكل من يطلق النار على رجل امن او على اي مواطن.وحذروا من اغراق الجيش في مهمات ليست من اختصاصه كي لا يصبح كالجيش السوري، يقاتل جزءا من شعبه، في حين انه يمكن الاعتماد على القوى التابعة للامن الداخلي، والتي يدربها الاميركيون على القتال في الشوارع وحفظ الامن في المدن والبلدات، واذا كان العدد لا يكفي فيجب زيادته ليؤمن الاستقرار بنسبة مرتفعة، فلا يعود السائح العربي ولا المستثمر ولا طالب العلاج يخشى المجيء الى بيروت او الى اي مكان خارجها.ودعوا المسؤولين الى “وقف الحديث عن امور غير موجودة، كالزعم ان الامن مستتب، فيما تنتقل الاشتباكات القريبة من الافلام البوليسية من حي الى آخر”.وقللوا من اهمية عرض صور لمسؤولين امنيين، وفوجئوا عندما تبين لهم ان الاجتماعات التي تعقد تهدف الى التنسيق بين الاجهزة حول معلومة امنية او خطوة تطبيقية ضد جماعة مطلوبة امنيا. واكدوا ان الصور التي تعرض في وسائل الاعلام لا تطمئن المواطن، ويستحسن العمل بصمت وفعالية ما دامت المسألة امنية.ولفتوا الى انه يجب استحداث قوانين صارمة استثنائية لمواجهة هذه الحالة التي قد تؤدي بالبلاد الى صدامات مذهبية حذرت منها دول كبرى واخرى عربية مؤثرة. فالمطلوب تغيير النمط الامني لا الحكومة.
 

إقرأ أيضاً :
  •  تسلسل الأحداث الأمنية بعد استشهاد الشيخ أحمد عبد الواحد
  •  برنامج "الفساد" : تورط مسؤولين لبنانيين بالدعارة
  •  اطلاق صواريخ على اسرائيل من الاراضي اللبنانية
  •  نواب أردنيون يلهون في ملاهي بيروت ويتحرشون جنسيا بالموظفات
  •  الاحتلال الإسرائيلي يقطع أشجار في المنطقة الحدودية مع لبنان