الرئيسية » أخبار فلسطين والشتات » احمد جبريل في الجنوب للمرة الاولى منذ عقود: محذرا اللبنانيين من لعبة دولية كبيرة

احمد جبريل في الجنوب للمرة الاولى منذ عقود: محذرا اللبنانيين من لعبة دولية كبيرة

تاريخ النشر: 12/05/20 | القسم : أخبار فلسطين والشتات | 859 مشاهدة | | تكبير الخط + | - تصغير الخط

حذر الامين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين – القيادة العامة أحمد جبريل اللبنانيين على مختلف طوائفهم وانتماءاتهم من خطورة ما يخطط للبنان، قائلا “انتبهوا ايها الاخوة اللبنانيين على مختلف طوائفكم ومذاهبكم ما يخطط الى لبنان هو أمور خطيرة ولعبة دولية كبيرة، قائلا انا أكيد ان كل القوى الحية في لبنان ستقف وتواجه.. كل هذه المؤامرات وسينتصر لبنان كما انتصر في العام 2000 وفي 2006 وسينتصر في مواجهة المعركة والمؤامرة الخارجية.

في زيارة هي الاولى له منذ ثلاثة عقود من الزمن الى الجنوب وتحديدا في اعقاب الاجتياح الاسرائيلي لبنان عام 1982، جال جبريل في معلم مليتا السياحي الجهادي في اقليم التفاح يرافقه نائبه طلال ناجي ونجله بدر جبريل وعدد من قياديي الجبهة الشعبية، وكان في أستقبالهم النائبان نواف الموسوي ونوار الساحلي وعدد من قياديي حزب الله، ولحظة وصوله عزفت له الفرقة الموسيقية التابعة لكشافة الامام المهدي موسيقى الترحيب، ثم سار ومستقبلوه على سجادة حمراء أفترشت من المدخل حتى ساحة المعلم، الذي أزدانت جوانبه بالاعلام اللبنانية والفلسطينية ورايات المقاومة، فيما أصطفت جمعن من النسوة يرحبن وينثرن الورود على الوفد الفلسطيني، فيما رفعت عند مدخل معلم مليتا لافتة كبيرة تقول “أهلا بالمقاوم الكبير السيد أحمد جبريل (أبو جهاد) في قمم المقاومة والانتصار”
وبعد استراحة في صالون المعلم أستمع خلالها من مدير المعلم الحاج ابو مصطفى حجازي عن كيفية تشييد المعلم والمراحل التي أنجزت والغاية من وجوده في هذه المنطقة، لينتقل بعدها الى قاعة المعلم حيث جرى عرض فيلم وثائقي عن “مليتا حكاية الارض للسماء”.
ورحب الحاج عماد عواضة “بأبي جهاد القادم الينا وهو ليس بحاجة الى دالول ولا الى خارطة، لان من كان يسكن قلب السيد عباس الموسوي يسكن القدس، وهذا زمن مشينا فيه الى النصر وكنا معا، وكان جهاد يمشي مستظلا بغمامة العطر التي تسقي بيارات العشق في يافا وحيفا وصفد والخليل، وطولكرم، وغبتا، والخليل وجنين وخالد أكر يهمس للزيتون، هذا القائد جبريل قادم”.

وقال النائب نواف الموسوي هذه الزيارة التي ستكون موضع تأويلات كثيرة، نفهم لها تأويل واحدا، ان ممثلا كبيرا من ممثلي الشعب الفلسطيني جاء ليقول كلمة واحدة: سنبقى نعمل من أجل العودة الى فلسطين وسنسقط أي محاولة لان يكون اي مكان بديل عن فلسطين وأهمية هذا الموقف تتأكد في هذه اللحظة من وجود محاولات باتت مكشوفة لتحويل الفلسطينيين في لبنان من شعب مكافح من اجل تحرير ارضه الى جالية مغتربة مقيمة تناضل من اجل تحسين شروط العيش فيه، واذا كانت شروط اقامة الفلسطينيين في لبنان يجب ان تكون عزيزة لائقة لشعب عزيز فان الحريص على حقوق الفلسطينيين في لبنان يجب ان يضع في صدارة اولوياته الحق الثابت للشعب الفلسطيني في الكفاح من اجل تحرير أرضه وبالتالي حين نفتح ملف حقوق الفلسطينيين في لبنان فان الحق الاول الذي يجب ان يثبت للشعب الفلسطيني هو حقه في الكفاح بأشكاله جميعها، لان هذا الشعب هو شعب ثائر ومكافح، ولن يكون في اي لحظة من اللحظات جالية مغتربة.

احمد جبريل

ثم ألقى جبريل كلمة أستعاد فيها مراحل العمل الفدائي الفلسطيني في منطقة الجنوب منذ مطلع السبعينات، قائلا أحببت أن أزور الجنوب لاستنشق عطر الجنوب لعلي اشم شهداء هذا الجنوب الذي كنا نتمنى ان نكون معكم ولكن الله لم يقدر لنا ذلك هذا المعلم يدل على انه يجب ان نربي هذه الاجيال ونثقفها ليس عبر تلك المحطات الفضائية المخادعة الكاذبة انا فرحت ان هذا المعلم قد زاره مليون من الناس واضاف ان ما حصل على ارض لبنان كان هو سابقة انتقلت الى فلسطين في الانتفاضة هؤلاء الناس اقول لهم انتبهوا ايها الاخوة اللبنانيين على مختلف طوائفكم ومذاهبكم ما يخطط الى لبنان هو أمور خطيرة ولعبة دولية كبيرة، قائلا انا أكيد ان كل القوى الحية في لبنان ستقف وتواجه كل هذه المؤامرات وسينتصر لبنان كما انتصر في العام 2000 وفي 2006 وسينتصر في مواجهة المعركة والمؤامرة الخارجية.

بعد ذلك أنتقل جبريل والوفد المرافق الى منطقة المطل حيث أستمع لشرح من النائب الموسوي عن المواقع العسكرية الاسرائيلية التي كانت تحيط بمنطقتي اقليم التفاح والريحان والتي كانت عرضة بشكل دائم لعمليات المقاومة الاسلامية وفي ختام الجولة كتب جبريل في سجل الشرف للمعلم “معبرا عن اعتزازه وفخره ان يزور هذا المعلم الذي يجسد بطولات وانتصارات مقاومة “حطمت أسطورة الجيش الاسرائيلي”.

تعليقك على الفيس بوك

إقرأ أيضاً :
  •  "حماس" تقبلت التهاني باستشهاد الجعبري
  •  عيادة الاونروا في صيدا باشرت حملة الكشف المبكر عن السكري والضغط في سيروب وصيدا القديمة
  •  بالفيديو.. صفارات الانذار وحالات الهلع في جنوب اسرائيل
  •  تسعون عائلة في مخيم الجليل مهددون بالموت والتهجير
  •  مقتل ثلاثة من قادة كتائب القسام في غارة إسرائيلية جنوب غزة