الرئيسية » أخبار عين الحلوة » اعتصام حاشد في عين الحلوة

اعتصام حاشد في عين الحلوة

تاريخ النشر: 11/03/28 | القسم : أخبار عين الحلوة | 764 مشاهدة | | تكبير الخط + | - تصغير الخط

 

 

وفي عين الحلوة أيضا نظمت الحملة الشبابية لإنهاء الانقسام واستعادة الوحدة الوطنية اعتصاما شبابيا حاشدا أمام تجمع المدارس في الشارع الفوقاني للمخيم كان شعاره «معاً وسوياً … فلنرفع الصوت عالياً .. نعم لإنهاء الانقسام واستعادة الوحدة الوطنية»، بمشاركة ممثلين عن القوى والفصائل والجمعيات الأهلية الفلسطينية كافة، بالإضافة إلى الأطر الطلابية والاتحادات واللجان الشعبية.
وبدأ الاعتصام بالنشيد الوطني الفلسطيني الذي صدحت أنغامه من مكبرات الصوت وسط تلويح المعتصمين بالرايات الفلسطينية، فيما غابت الرايات الحزبية. ورفع المعتصمون لافتات تدعو إلى إنهاء الانقسام والاحتلال.
وأكّدت عريفة الحفل الناشطة في الحملة الشبابية هبة عبد الهادي على ضرورة تضافر جهود جميع الشباب في الضغط باتجاه إنهاء الانقسام وتحقيق الوحدة الفلسطينية.
ثم تلا الناشط في الحملة الطالب زياد مسعد بيان الحملة الذي أكد على ضرورة استعادة الوحدة الوطنية الفلسطينية، «حيث لا مجال لاستمرار الوضع على ما هو عليه، وقد آن الأوان ليأخذ الشباب الفلسطيني وكل القوى الأهلية والمجتمعية دورها الجدي والمسؤول لتشكيل أداة ضغط على أطراف الصراع من أجل الشروع الفوري بالحوار الوطني الفلسطيني الشامل المستند إلى المصلحة الوطنية العليا لشعبنا وبعيداً عن كل سياسات الاستئثار والمحاصصة والفئوية التي لم تجلب لشعبنا سوى الويلات والمزيد من التدهور والانقسام في الحالة الفلسطينية».
وأشار البيان إلى ان هدف الحملة هو «حشد كل الطاقات الشبابية والجماهيرية والضغط من أجل العودة للحوار الوطني الشامل والمسؤول والبناء على ما تم الاتفاق عليه في الحوارات السابقة، لأن المستجدات والمعطيات القائمة ملحة، ويفرضها التحدي باستدعاء مصادر قوة الشعب الفلسطيني الموحدة، لمواجهة مجموع الأدوات والمخططات التي تواجه القضية، وتوظيف العامل الفلسطيني الموحد في الصراع، بدلاً من استخدامه تصادمياً داخلياً. فالرد على الاحتلال يكون بإنهائه من خلال تفعيل المقاومة بكل أشكالها، والرد على الانقسام والاحتكارات يكون بالديموقراطية والتمثيل النسبي الكامل».
وشدد البيان على ضرورة «العودة للشعب وإرادته الشعبية من خلال انتخابات ديموقراطية تشمل كل مؤسساتنا الوطنية وفي المقدمة إعادة بناء وتفعيل مؤسسات منظمة التحرير الفلسطينية وإجراء انتخابات للمجلس الوطني الفلسطيني. وهذا كله يكفل إنهاء حالة الانقسام ويدفع باتجاه التوحد السياسي المؤسساتي والميداني بديلاً من حالة التنازع الداخلي».

تعليقك على الفيس بوك

إقرأ أيضاً :
  •  عين الحلوة: العيد يمر من هنا.. باهتاً
  •  شيخ جمال خطاب و عصبة الانصار في وزارة الداخلية واجتماع مع الوزير مروان شربل
  •  وفاة عماد السعدي متأثرا بجراحه في مستشفى لبيب بصيدا
  •  حراك فلسطيني ـ لبناني في صيدا لتحييد المخيمات وعدم الانجرار الى اي فتنة
  •  عبد مقدح: لا علاقة للفلسطينيين بما يجري من احداث في بيروت وصيدا