الرئيسية » أخبار فلسطين والشتات » جواز سفر فلسطيني يروي سيرة اللجوء

جواز سفر فلسطيني يروي سيرة اللجوء

تاريخ النشر: 10/09/20 | القسم : أخبار فلسطين والشتات | 1٬287 مشاهدة | | تكبير الخط + | - تصغير الخط

يطلق «مكتب شؤون اللاجئين» في لبنان التابع لحركة «حماس» اليوم «وثيقة عائد» على شكل جواز سفر يحمل خريطة فلسطين. وقد جاء في البيانات الشخصية لـ«عائد» أن اسمه الكامل: عائد ابن لاجئ ابن النكبة ابن فلسطين. تاريخ الميلاد: 15/5/1948. العمر: 62 سنة. عدد الأولاد: 6.837.000 مكان الإقامة: الشتات. لون العينين: أحمر. مدة الصلاحية: حتى العودة. مكان الولادة: فلسطين. المهنة: لاجئ. لون الشعر: أبيض. صالح في(جواز السفر): كل دول العالم إلا 200 دولة.
ويتحدث جواز السفر الذي يقع في 48 صفحة عن فلسطين وعلمها وحدودها ومساحتها «التي تبلغ 27.009 كيلومتر مربع بحسب حدودها التاريخية أيام الاحتلال البريطاني وقبل إنشاء الكيان الصهيوني».
وبعنوان «هذه نكبتنا..الآن هنا»، تشير الوثيقة إلى أن «أحداث نكبة فلسطين أدت إلى تشريد نحو ثمانمئة ألف فلسطيني من قراهم ومدنهم إلى كل من الضفة الغربية وقطاع غزة والدول العربية المجاورة، فضلا عن تهجير الآلاف من الفلسطينيين عن ديارهم بالرغم من بقائهم داخل نطاق الأراضي التي أخضعت لسيطرة العدو الصهيوني، وذلك من أصل مليون وأربعمئة ألف فلسطيني كانوا يقيمون في فلسطين العام 1948، في ألف وثلاثمئة قرية ومدينة فلسطينية».
تضيف الوثيقة أن «البيانات الموثقة أشارت إلى أن الصهاينة قد سيطروا خلال مرحلة النكبة على 774 قرية ومدينة، حيث دمّروا 531 قرية ومدينة فلسطينية. كذلك ارتكبت القوات الصهيونية أكثر من سبعين مذبحة ومجزرة بحق الفلسطينيين، أدت إلى استشهاد ما يزيد على 15 ألف فلسطيني خلال فترة النكبة».
وتمثل نسبة اللاجئين الفلسطينيين في الأراضي الفلسطينية، بحسب ما جاء في الوثيقة، ما نسبته 45 في المئة من مجمل السكان الفلسطينيين المقيمين في الأراضي الفلسطينية نهاية العام 2009. وبلغ عدد اللاجئين المسجلين لدى وكالة الغوث منتصف العام 2009، نحو أربعة ملايين و760 ألف لاجئ فلسطيني، يؤلفون ما نسبته 43.4 في المئة من مجمل السكان الفلسطينيين في العالم، يتوزعون بواقع 41.7 في المئة في الأردن، 9.9 في المئة في سوريا، تسعة في المئة في لبنان، وفي الضفة الغربية 16.3 في المئة، وقطاع غزة 23.1 في المئة. ويعيش نحو 29.4 في المئة منهم في 58 مخيما تتوزع بواقع عشرة مخيمات في الأردن، و9 مخيمات في سوريا، و12 مخيما في لبنان، و19 مخيما في الضفة الغربية، وثمانية مخيمات في قطاع غزة.
وتسمي الوثيقة القرى المهجرة والمدمرة في فلسطين، وكيفية طرد الفلسطينيين من بلادهم، وتوثق للمجازر التي ارتكبها الاحتلال بحق الشعب الفلسطيني، وتتضمن دليلا عن المخيمات الفلسطينية في لبنان، وسوريا، والأردن، والعراق وقطاع غزة، والضفة الغربية.
ويختتم جواز السفر بعهد من «عائد» على التمسك بالعودة الحرة والكريمة والكاملة إلى فلسطين. وقد دُمغت الصفحتان الأولى والأخيرة من جواز السفر بشعار «ما ضاع حق وراءه مقاومة».
وأشار مسؤول ملف اللاجئين في «حماس» ياسر عزام الى أنه من المفترض أن يبدأ اليوم توزيع الوثيقة – الجواز التي طبعت منها عشرة آلاف نسخة، على وسائل الإعلام، والمخيمات الفلسطينية، والفاعليات اللبنانية والفلسطينية، لافتا إلى أن هناك نية لطبع كمية أخرى في سوريا.

تعليقك على الفيس بوك

إقرأ أيضاً :
  •  إسرائيل تعترف للمرة الأولى باغتيال "أبو جهاد" في تونس عام 1988
  •  ليبان بوست لتأمين معاملات الفلسطينيين
  •  المقاومة تمطر النقب بعشرات الصواريخ رداً على الغارات ضد القطاع
  •  توقيع ميثاق شرف يصون الدم الفلسطيني والأمن في عين الحلوة
  •  اليد العاملة الفلسطينية في لبنان والحقوق الضائعة



  • كلمات البحث

    • شعر عن اللجوء الفلسطيني (13)